منتدى اسرة القلم
[


اهلا بك زائرنا الكريم
تفضل بالانضمام لاسرتنا بالضغط على كلمه سجل
اهلا وسهلا بكم نورتونا
تمنى لك المتعه والفائده معنا

منتدى اسرة القلم

كل ما يجود فيه الخاطر من همس وحب ومشاعر وابداع تميز بلا حدود ...
 
الرئيسيةالبوابة*التسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» غاب أملي
الخميس أغسطس 17, 2017 1:35 pm من طرف عماد الصالح

» حاظرة بثوب الزفاف : خاطرة 2016
الخميس أغسطس 17, 2017 1:31 pm من طرف عماد الصالح

» كل أملي
الخميس أغسطس 17, 2017 1:31 am من طرف محمد الطيب

» لماذا
السبت أغسطس 05, 2017 2:58 am من طرف محمد الطيب

» أنشودة الوهن
الجمعة يوليو 28, 2017 2:12 am من طرف محمد الطيب

» مضطر
الجمعة يوليو 28, 2017 2:00 am من طرف محمد الطيب

» مسافر
الثلاثاء يوليو 25, 2017 2:23 am من طرف محمد الطيب

» الوجيه
الثلاثاء يوليو 25, 2017 2:18 am من طرف محمد الطيب

» رجات الرحيل
الثلاثاء يوليو 25, 2017 2:10 am من طرف محمد الطيب

ازرار التصفُّح
 البوابة
 الصفحة الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث
التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني
FaceBooke
أفضل 10 أعضاء في هذا الأسبوع
عماد الصالح
 
محمد الطيب
 
أفضل 10 أعضاء في هذا الشهر
محمد الطيب
 
عماد الصالح
 
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 4 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 4 زائر :: 1 روبوت الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 222 بتاريخ الإثنين يوليو 16, 2012 2:05 am

شاطر | 
 

 مما راق لي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الاخير
عضو مجتهد
عضو مجتهد
avatar

ذكر الدلو التِنِّين
المشاركات : 421
نقاط المساهمات : 1103
الشعبيه : 2
تاريخ التسجيل : 18/03/2012
العمر : 40

مُساهمةموضوع: مما راق لي   الثلاثاء أغسطس 21, 2012 10:22 am




قبل 13 عاما تقريبا كان ريك فان إنسانا يائسا بجدارة. لا يكمل في أي وظيفة أكثر من أشهر قليلة.. لا يملك أصدقاء. لا يحبه أحد ولا يحب أحدا. كانت زوجته هي صديقته الوحيدة. ولولا طبيعة عملها التي تتطلب تواجدها خارج المنزل ساعات طويلة لربما خسرها مبكرا.
كان ينفق ماله على السهر واللهو. يدخن 3 علب سجائر في اليوم، ويشرب الخمر، وأدمن المخدرات. انعكس سلوكه وإهماله على هيئته وصحته. كان يبدو أكبر من عمره بعشرات السنين. من كان يتصفح ريك، حينذاك، سيجزم أنه يمضي إلى الموت بخطى واثقة. فرئتاه ملوثتان وقلبه ينبض ببطء شديد.
لكن رزق ريك حينذاك بطفلة صغيرة جميلة سماها، مادي. لقد غيرت هذه الطفلة حياته رأسا على عقب. جعلت لحياته هدفا ومعنى. قيمة ومبنى. اكتشف الأطباء بعد مرور شهرين على ولادتها إصابتها بشلل دماغي. كانت الصدمة أكبر من أن يحتملها الأبوان. انهارا معا. فلم يعد فان اليائس الوحيد في منزله. زوجته صارت في حال يرثى لها. دخلا في دوامة من الحزن والإحباط لأسابيع. لكن فجأة استيقظ ريك من غيبوبة الألم. شعر بحاجة ابنته إليه. كبرت البنت وكبر أمل ريك وزوجته في أن يمنحاها سعادة تعوض حرمانها من الصحة التي يتمتع بها معظم الأطفال. لاحظ ريك أن ابنته كلما حملها على كتفه وخرج بها إلى الشارع ابتسمت وتوقفت عن البكاء. فأصبح يحملها على كتفه يوميا حتى يكافئ نفسه بابتسامة يقطفها من وجه ابنته. أمسى ريك يسير بها طويلا في الشارع إلى ساعات دون أن يشعر بتعب أو ضجر. كانت سعادتها التي تطفو على ملامحها البريئة هي بمثابة قارورات المياه التي يوزعها المتطوعون على المتسابقين المرهقين.
استوقفه جاره، وهو يحمل ابنته، أمام باب شقته، واقترح عليه المشاركة في سباق الماراثون وهو يحمل مادي ما دام أنه اعتاد على حملها لساعات على كتفه دون انزعاج.
نقل ريك اقتراح جاره إلى زوجته التي باركت الفكرة. تدرب ريك على حمل طفلته لكن بسرعات أكبر حتى يستطيع المنافسة في الماراثون. لم تمض 4 أشهر من تدرب ريك على الركض حاملا ابنته حتى فتح باب التسجيل في ماراثون لندن.
شارك ريك في السباق. سجل رقما متواضعا، لكن حضوره خطف الأنظار من كل الأبطال. رافقته طوال السباق عدسات المصورين والقنوات التلفزيونية. رصدت خطواته وابتسامة ابنته لساعات.. راقبت إصراره وبسالته بزهو. في اليوم التالي تصدر ريك عناوين السباق وكان ضيفا على العديد من المحطات التلفزيونية.
تحول ريك من إنسان تعيس محبط مدمن يبغضه القريب والبعيد إلى إنسان عظيم تزهو به أسرته الصغيرة ووطنه.
هذا الاهتمام الكبير الذي حظي به ريك جعله يشارك في سباقات الثلاثي (ترياثلون)، وهو أشبه بالماراثون، يبدأ بالسباحة ثم ركوب الدراجات، وينتهي بالجري. ورافقت مادي والدها في هذا السباق الثلاثي تارة على كتفه وأخرى على ظهره.
كان مشهد ريك مؤثرا وهو يحقق مركزا متقدما ويفوز على مئات المتسابقين وهو يحمل ابنته (13 عاما) وهم لا يحملون شيئا.
يعتبر ريك ابنته قلبه، وهي تعتبره قدميها، فشكلا ثنائيا ملهما لا ينساه التاريخ. استطاع ريك أن يحول مأساته إلى قصة نجاح يتناقلها الركبان. فعلينا أن ندرك أن بعض المصاعب التي تعترضنا لا يجب أن تمنعنا من النجاح بل تلهمنا إياه، وتدفعنا إليه. أطلقت الصحافة البريطانية عليه لقب “أبو القرن” إثر ما قدمه لابنته ومجتمعه، لكن رفض اللقب مرجعا الفضل في ما حققه لابتسامة ابنته التي يصفها بأنها “الأجمل في العالم”.
ما أعظم آباءنا يعطون دون أن يأخذوا. لا يخدعك عمر أبيك والشعر الأبيض الذي يشتعل في رأسه، في داخله طفل يحتاج إلى ابتسامتك وهداياك.




[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
بحر الحب
عضو مجتهد
عضو مجتهد
avatar

ذكر الحمل القط
المشاركات : 351
نقاط المساهمات : 1041
الشعبيه : 2
تاريخ التسجيل : 01/08/2012
العمر : 42

مُساهمةموضوع: رد: مما راق لي   الثلاثاء أغسطس 21, 2012 4:10 pm

شكرا لك على الموضوع الجميل و المفيذ ♥

جزاك الله الف خير على كل ما تقدمه لهذا المنتدى ♥

ننتظر ابداعاتك الجميلة بفارغ الصبر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
alsaidhassan
عضو لامع
عضو لامع
avatar

ذكر الجدي الكلب
المشاركات : 2798
نقاط المساهمات : 6021
الشعبيه : 23
تاريخ التسجيل : 05/09/2011
العمر : 46

مُساهمةموضوع: رد: مما راق لي   الثلاثاء أغسطس 21, 2012 6:45 pm

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ندى العمر
المراقبة العامة
المراقبة العامة
avatar

انثى المشاركات : 19202
نقاط المساهمات : 33241
الشعبيه : 72
تاريخ التسجيل : 27/07/2012
الموقع : منتدى اسرة القلم
المزاج : الْحَمْدُ لِلَّهِ عَلَى كُلِّ حَالٍ

مُساهمةموضوع: رد: مما راق لي   الثلاثاء أغسطس 21, 2012 10:11 pm

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
قمر الزمان
يوبيل القلم الذهبي
يوبيل القلم الذهبي
avatar

انثى العقرب الثعبان
المشاركات : 90374
نقاط المساهمات : 171251
الشعبيه : 290
تاريخ التسجيل : 29/11/2009
العمر : 39
الموقع : منتدى اسره القلم
العمل/الترفيه : بتثقف
المزاج : الحمدلله

مُساهمةموضوع: رد: مما راق لي   الجمعة أغسطس 24, 2012 12:44 am

كتير حلوة اخير

يسلمو

اكيد المحبه بدها وجوه لنعبر عنها

ونعرفها ونفهمها ولمسه او ابتسامه بتسوى العالم من الناس اللي بنحبهم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الاخير
عضو مجتهد
عضو مجتهد
avatar

ذكر الدلو التِنِّين
المشاركات : 421
نقاط المساهمات : 1103
الشعبيه : 2
تاريخ التسجيل : 18/03/2012
العمر : 40

مُساهمةموضوع: رد: مما راق لي   الجمعة أغسطس 24, 2012 2:38 am

اااه بس عند الاجانب بصيرو بنئدمين
عنا سلامتك بدل ماينعنش ويصير بني آدم
بقلب شوارعجي ههههههه حلوه شوارعجي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
امرؤ القيس
عضو سوبر
عضو سوبر
avatar

ذكر الثور القرد
المشاركات : 1744
نقاط المساهمات : 6501
الشعبيه : 21
تاريخ التسجيل : 27/11/2009
العمر : 37
المزاج : الحمد لله على كل حال

مُساهمةموضوع: رد: مما راق لي   الإثنين أغسطس 27, 2012 3:23 am

سلمت الأنامل على هذا الطرح الرائع وهذه القصة المعبرة
لا حياة مع اليأس
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
راشد الكاسر
مدير العلاقات العامة
مدير العلاقات العامة
avatar

ذكر الثور الثور
المشاركات : 19879
نقاط المساهمات : 30945
الشعبيه : 51
تاريخ التسجيل : 27/02/2010
العمر : 44

مُساهمةموضوع: رد: مما راق لي   الخميس أغسطس 30, 2012 11:50 pm


شكرا للمعلومات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
غريب الروح
يوبيل القلم الذهبي
يوبيل القلم الذهبي
avatar

ذكر العذراء الماعز
المشاركات : 102389
نقاط المساهمات : 161265
الشعبيه : 90
تاريخ التسجيل : 24/08/2012
العمر : 37

مُساهمةموضوع: رد: مما راق لي   الخميس سبتمبر 27, 2012 7:10 pm



شكرا للمجهود الرائع والمميز

عطاء وابداع جميل

ننتظر المزيد

تقبلو مروري



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ندى العمر
المراقبة العامة
المراقبة العامة
avatar

انثى المشاركات : 19202
نقاط المساهمات : 33241
الشعبيه : 72
تاريخ التسجيل : 27/07/2012
الموقع : منتدى اسرة القلم
المزاج : الْحَمْدُ لِلَّهِ عَلَى كُلِّ حَالٍ

مُساهمةموضوع: رد: مما راق لي   الجمعة ديسمبر 28, 2012 5:43 pm

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


موضوع قمة الروعه والجمال
أسعدني جداً قراءته
الله يعطيك العافيه

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
HAMSALHB
المشرفة العامة
المشرفة العامة
avatar

انثى المشاركات : 33281
نقاط المساهمات : 72957
الشعبيه : 183
تاريخ التسجيل : 28/03/2010
الموقع : اسرة القلم
العمل/الترفيه : ان اكون معكم دائما
المزاج : الحمد الله دائما وابدا

مُساهمةموضوع: رد: مما راق لي   الإثنين فبراير 18, 2013 9:23 pm

الاخير كتب:



قبل 13 عاما تقريبا كان ريك فان إنسانا يائسا بجدارة. لا يكمل في أي وظيفة أكثر من أشهر قليلة.. لا يملك أصدقاء. لا يحبه أحد ولا يحب أحدا. كانت زوجته هي صديقته الوحيدة. ولولا طبيعة عملها التي تتطلب تواجدها خارج المنزل ساعات طويلة لربما خسرها مبكرا.
كان ينفق ماله على السهر واللهو. يدخن 3 علب سجائر في اليوم، ويشرب الخمر، وأدمن المخدرات. انعكس سلوكه وإهماله على هيئته وصحته. كان يبدو أكبر من عمره بعشرات السنين. من كان يتصفح ريك، حينذاك، سيجزم أنه يمضي إلى الموت بخطى واثقة. فرئتاه ملوثتان وقلبه ينبض ببطء شديد.
لكن رزق ريك حينذاك بطفلة صغيرة جميلة سماها، مادي. لقد غيرت هذه الطفلة حياته رأسا على عقب. جعلت لحياته هدفا ومعنى. قيمة ومبنى. اكتشف الأطباء بعد مرور شهرين على ولادتها إصابتها بشلل دماغي. كانت الصدمة أكبر من أن يحتملها الأبوان. انهارا معا. فلم يعد فان اليائس الوحيد في منزله. زوجته صارت في حال يرثى لها. دخلا في دوامة من الحزن والإحباط لأسابيع. لكن فجأة استيقظ ريك من غيبوبة الألم. شعر بحاجة ابنته إليه. كبرت البنت وكبر أمل ريك وزوجته في أن يمنحاها سعادة تعوض حرمانها من الصحة التي يتمتع بها معظم الأطفال. لاحظ ريك أن ابنته كلما حملها على كتفه وخرج بها إلى الشارع ابتسمت وتوقفت عن البكاء. فأصبح يحملها على كتفه يوميا حتى يكافئ نفسه بابتسامة يقطفها من وجه ابنته. أمسى ريك يسير بها طويلا في الشارع إلى ساعات دون أن يشعر بتعب أو ضجر. كانت سعادتها التي تطفو على ملامحها البريئة هي بمثابة قارورات المياه التي يوزعها المتطوعون على المتسابقين المرهقين.
استوقفه جاره، وهو يحمل ابنته، أمام باب شقته، واقترح عليه المشاركة في سباق الماراثون وهو يحمل مادي ما دام أنه اعتاد على حملها لساعات على كتفه دون انزعاج.
نقل ريك اقتراح جاره إلى زوجته التي باركت الفكرة. تدرب ريك على حمل طفلته لكن بسرعات أكبر حتى يستطيع المنافسة في الماراثون. لم تمض 4 أشهر من تدرب ريك على الركض حاملا ابنته حتى فتح باب التسجيل في ماراثون لندن.
شارك ريك في السباق. سجل رقما متواضعا، لكن حضوره خطف الأنظار من كل الأبطال. رافقته طوال السباق عدسات المصورين والقنوات التلفزيونية. رصدت خطواته وابتسامة ابنته لساعات.. راقبت إصراره وبسالته بزهو. في اليوم التالي تصدر ريك عناوين السباق وكان ضيفا على العديد من المحطات التلفزيونية.
تحول ريك من إنسان تعيس محبط مدمن يبغضه القريب والبعيد إلى إنسان عظيم تزهو به أسرته الصغيرة ووطنه.
هذا الاهتمام الكبير الذي حظي به ريك جعله يشارك في سباقات الثلاثي (ترياثلون)، وهو أشبه بالماراثون، يبدأ بالسباحة ثم ركوب الدراجات، وينتهي بالجري. ورافقت مادي والدها في هذا السباق الثلاثي تارة على كتفه وأخرى على ظهره.
كان مشهد ريك مؤثرا وهو يحقق مركزا متقدما ويفوز على مئات المتسابقين وهو يحمل ابنته (13 عاما) وهم لا يحملون شيئا.
يعتبر ريك ابنته قلبه، وهي تعتبره قدميها، فشكلا ثنائيا ملهما لا ينساه التاريخ. استطاع ريك أن يحول مأساته إلى قصة نجاح يتناقلها الركبان. فعلينا أن ندرك أن بعض المصاعب التي تعترضنا لا يجب أن تمنعنا من النجاح بل تلهمنا إياه، وتدفعنا إليه. أطلقت الصحافة البريطانية عليه لقب “أبو القرن” إثر ما قدمه لابنته ومجتمعه، لكن رفض اللقب مرجعا الفضل في ما حققه لابتسامة ابنته التي يصفها بأنها “الأجمل في العالم”.
ما أعظم آباءنا يعطون دون أن يأخذوا. لا يخدعك عمر أبيك والشعر الأبيض الذي يشتعل في رأسه، في داخله طفل يحتاج إلى ابتسامتك وهداياك.




[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


يسلمووووووووو الاخير راق لي ما راق لك

طرح رائع وعبرة جميلة ان لا حياة مع الياس والانسان الطموح

يصل الى ما يريد ان اراد ذلك ولم يستسلم للامر الواقع

سلمت يداك ودمت بكل الخير
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ابو النور الصالح
عضو ملكي
عضو ملكي
avatar

ذكر القوس الفأر
المشاركات : 7445
نقاط المساهمات : 11413
الشعبيه : 22
تاريخ التسجيل : 27/08/2012
العمر : 44

مُساهمةموضوع: رد: مما راق لي   الأربعاء فبراير 20, 2013 12:15 am

جميل ما كتبت واروع ما خططت
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
شمس المنتدى
المديرة التنفيذية
المديرة التنفيذية
avatar

انثى العذراء القرد
المشاركات : 24337
نقاط المساهمات : 41147
الشعبيه : 124
تاريخ التسجيل : 27/11/2009
العمر : 36
الموقع : اسرة القلم
العمل/الترفيه : منتدانا الغالي
المزاج : اخر رواق

مُساهمةموضوع: رد: مما راق لي   الثلاثاء فبراير 26, 2013 5:24 pm

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
شلال الحب
القلم الفضي
القلم الفضي
avatar

ذكر الاسد الماعز
المشاركات : 11306
نقاط المساهمات : 17061
الشعبيه : 16
تاريخ التسجيل : 22/06/2011
العمر : 14
الموقع : اسرة القلم
العمل/الترفيه : اســــــــــرة الـــــــــــــــــــــــــــقلــــــــــــم
المزاج : بجنن

مُساهمةموضوع: رد: مما راق لي   الأحد يوليو 14, 2013 4:48 pm

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
غريب الروح
يوبيل القلم الذهبي
يوبيل القلم الذهبي
avatar

ذكر العذراء الماعز
المشاركات : 102389
نقاط المساهمات : 161265
الشعبيه : 90
تاريخ التسجيل : 24/08/2012
العمر : 37

مُساهمةموضوع: رد: مما راق لي   الإثنين يوليو 15, 2013 9:12 am

الاخير كتب:



قبل 13 عاما تقريبا كان ريك فان إنسانا يائسا بجدارة. لا يكمل في أي وظيفة أكثر من أشهر قليلة.. لا يملك أصدقاء. لا يحبه أحد ولا يحب أحدا. كانت زوجته هي صديقته الوحيدة. ولولا طبيعة عملها التي تتطلب تواجدها خارج المنزل ساعات طويلة لربما خسرها مبكرا.
كان ينفق ماله على السهر واللهو. يدخن 3 علب سجائر في اليوم، ويشرب الخمر، وأدمن المخدرات. انعكس سلوكه وإهماله على هيئته وصحته. كان يبدو أكبر من عمره بعشرات السنين. من كان يتصفح ريك، حينذاك، سيجزم أنه يمضي إلى الموت بخطى واثقة. فرئتاه ملوثتان وقلبه ينبض ببطء شديد.
لكن رزق ريك حينذاك بطفلة صغيرة جميلة سماها، مادي. لقد غيرت هذه الطفلة حياته رأسا على عقب. جعلت لحياته هدفا ومعنى. قيمة ومبنى. اكتشف الأطباء بعد مرور شهرين على ولادتها إصابتها بشلل دماغي. كانت الصدمة أكبر من أن يحتملها الأبوان. انهارا معا. فلم يعد فان اليائس الوحيد في منزله. زوجته صارت في حال يرثى لها. دخلا في دوامة من الحزن والإحباط لأسابيع. لكن فجأة استيقظ ريك من غيبوبة الألم. شعر بحاجة ابنته إليه. كبرت البنت وكبر أمل ريك وزوجته في أن يمنحاها سعادة تعوض حرمانها من الصحة التي يتمتع بها معظم الأطفال. لاحظ ريك أن ابنته كلما حملها على كتفه وخرج بها إلى الشارع ابتسمت وتوقفت عن البكاء. فأصبح يحملها على كتفه يوميا حتى يكافئ نفسه بابتسامة يقطفها من وجه ابنته. أمسى ريك يسير بها طويلا في الشارع إلى ساعات دون أن يشعر بتعب أو ضجر. كانت سعادتها التي تطفو على ملامحها البريئة هي بمثابة قارورات المياه التي يوزعها المتطوعون على المتسابقين المرهقين.
استوقفه جاره، وهو يحمل ابنته، أمام باب شقته، واقترح عليه المشاركة في سباق الماراثون وهو يحمل مادي ما دام أنه اعتاد على حملها لساعات على كتفه دون انزعاج.
نقل ريك اقتراح جاره إلى زوجته التي باركت الفكرة. تدرب ريك على حمل طفلته لكن بسرعات أكبر حتى يستطيع المنافسة في الماراثون. لم تمض 4 أشهر من تدرب ريك على الركض حاملا ابنته حتى فتح باب التسجيل في ماراثون لندن.
شارك ريك في السباق. سجل رقما متواضعا، لكن حضوره خطف الأنظار من كل الأبطال. رافقته طوال السباق عدسات المصورين والقنوات التلفزيونية. رصدت خطواته وابتسامة ابنته لساعات.. راقبت إصراره وبسالته بزهو. في اليوم التالي تصدر ريك عناوين السباق وكان ضيفا على العديد من المحطات التلفزيونية.
تحول ريك من إنسان تعيس محبط مدمن يبغضه القريب والبعيد إلى إنسان عظيم تزهو به أسرته الصغيرة ووطنه.
هذا الاهتمام الكبير الذي حظي به ريك جعله يشارك في سباقات الثلاثي (ترياثلون)، وهو أشبه بالماراثون، يبدأ بالسباحة ثم ركوب الدراجات، وينتهي بالجري. ورافقت مادي والدها في هذا السباق الثلاثي تارة على كتفه وأخرى على ظهره.
كان مشهد ريك مؤثرا وهو يحقق مركزا متقدما ويفوز على مئات المتسابقين وهو يحمل ابنته (13 عاما) وهم لا يحملون شيئا.
يعتبر ريك ابنته قلبه، وهي تعتبره قدميها، فشكلا ثنائيا ملهما لا ينساه التاريخ. استطاع ريك أن يحول مأساته إلى قصة نجاح يتناقلها الركبان. فعلينا أن ندرك أن بعض المصاعب التي تعترضنا لا يجب أن تمنعنا من النجاح بل تلهمنا إياه، وتدفعنا إليه. أطلقت الصحافة البريطانية عليه لقب “أبو القرن” إثر ما قدمه لابنته ومجتمعه، لكن رفض اللقب مرجعا الفضل في ما حققه لابتسامة ابنته التي يصفها بأنها “الأجمل في العالم”.
ما أعظم آباءنا يعطون دون أن يأخذوا. لا يخدعك عمر أبيك والشعر الأبيض الذي يشتعل في رأسه، في داخله طفل يحتاج إلى ابتسامتك وهداياك.




[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

 


موضوع رآآآآئعـ وطرح رآآآقى

دامـ قلمكـ وطرحكـ

تقديرى واحترامى


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
قمر الزمان
يوبيل القلم الذهبي
يوبيل القلم الذهبي
avatar

انثى العقرب الثعبان
المشاركات : 90374
نقاط المساهمات : 171251
الشعبيه : 290
تاريخ التسجيل : 29/11/2009
العمر : 39
الموقع : منتدى اسره القلم
العمل/الترفيه : بتثقف
المزاج : الحمدلله

مُساهمةموضوع: رد: مما راق لي   الخميس أكتوبر 24, 2013 2:31 am

الاخير كتب:



قبل 13 عاما تقريبا كان ريك فان إنسانا يائسا بجدارة. لا يكمل في أي وظيفة أكثر من أشهر قليلة.. لا يملك أصدقاء. لا يحبه أحد ولا يحب أحدا. كانت زوجته هي صديقته الوحيدة. ولولا طبيعة عملها التي تتطلب تواجدها خارج المنزل ساعات طويلة لربما خسرها مبكرا.
كان ينفق ماله على السهر واللهو. يدخن 3 علب سجائر في اليوم، ويشرب الخمر، وأدمن المخدرات. انعكس سلوكه وإهماله على هيئته وصحته. كان يبدو أكبر من عمره بعشرات السنين. من كان يتصفح ريك، حينذاك، سيجزم أنه يمضي إلى الموت بخطى واثقة. فرئتاه ملوثتان وقلبه ينبض ببطء شديد.
لكن رزق ريك حينذاك بطفلة صغيرة جميلة سماها، مادي. لقد غيرت هذه الطفلة حياته رأسا على عقب. جعلت لحياته هدفا ومعنى. قيمة ومبنى. اكتشف الأطباء بعد مرور شهرين على ولادتها إصابتها بشلل دماغي. كانت الصدمة أكبر من أن يحتملها الأبوان. انهارا معا. فلم يعد فان اليائس الوحيد في منزله. زوجته صارت في حال يرثى لها. دخلا في دوامة من الحزن والإحباط لأسابيع. لكن فجأة استيقظ ريك من غيبوبة الألم. شعر بحاجة ابنته إليه. كبرت البنت وكبر أمل ريك وزوجته في أن يمنحاها سعادة تعوض حرمانها من الصحة التي يتمتع بها معظم الأطفال. لاحظ ريك أن ابنته كلما حملها على كتفه وخرج بها إلى الشارع ابتسمت وتوقفت عن البكاء. فأصبح يحملها على كتفه يوميا حتى يكافئ نفسه بابتسامة يقطفها من وجه ابنته. أمسى ريك يسير بها طويلا في الشارع إلى ساعات دون أن يشعر بتعب أو ضجر. كانت سعادتها التي تطفو على ملامحها البريئة هي بمثابة قارورات المياه التي يوزعها المتطوعون على المتسابقين المرهقين.
استوقفه جاره، وهو يحمل ابنته، أمام باب شقته، واقترح عليه المشاركة في سباق الماراثون وهو يحمل مادي ما دام أنه اعتاد على حملها لساعات على كتفه دون انزعاج.
نقل ريك اقتراح جاره إلى زوجته التي باركت الفكرة. تدرب ريك على حمل طفلته لكن بسرعات أكبر حتى يستطيع المنافسة في الماراثون. لم تمض 4 أشهر من تدرب ريك على الركض حاملا ابنته حتى فتح باب التسجيل في ماراثون لندن.
شارك ريك في السباق. سجل رقما متواضعا، لكن حضوره خطف الأنظار من كل الأبطال. رافقته طوال السباق عدسات المصورين والقنوات التلفزيونية. رصدت خطواته وابتسامة ابنته لساعات.. راقبت إصراره وبسالته بزهو. في اليوم التالي تصدر ريك عناوين السباق وكان ضيفا على العديد من المحطات التلفزيونية.
تحول ريك من إنسان تعيس محبط مدمن يبغضه القريب والبعيد إلى إنسان عظيم تزهو به أسرته الصغيرة ووطنه.
هذا الاهتمام الكبير الذي حظي به ريك جعله يشارك في سباقات الثلاثي (ترياثلون)، وهو أشبه بالماراثون، يبدأ بالسباحة ثم ركوب الدراجات، وينتهي بالجري. ورافقت مادي والدها في هذا السباق الثلاثي تارة على كتفه وأخرى على ظهره.
كان مشهد ريك مؤثرا وهو يحقق مركزا متقدما ويفوز على مئات المتسابقين وهو يحمل ابنته (13 عاما) وهم لا يحملون شيئا.
يعتبر ريك ابنته قلبه، وهي تعتبره قدميها، فشكلا ثنائيا ملهما لا ينساه التاريخ. استطاع ريك أن يحول مأساته إلى قصة نجاح يتناقلها الركبان. فعلينا أن ندرك أن بعض المصاعب التي تعترضنا لا يجب أن تمنعنا من النجاح بل تلهمنا إياه، وتدفعنا إليه. أطلقت الصحافة البريطانية عليه لقب “أبو القرن” إثر ما قدمه لابنته ومجتمعه، لكن رفض اللقب مرجعا الفضل في ما حققه لابتسامة ابنته التي يصفها بأنها “الأجمل في العالم”.
ما أعظم آباءنا يعطون دون أن يأخذوا. لا يخدعك عمر أبيك والشعر الأبيض الذي يشتعل في رأسه، في داخله طفل يحتاج إلى ابتسامتك وهداياك.




[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
غريب الروح
يوبيل القلم الذهبي
يوبيل القلم الذهبي
avatar

ذكر العذراء الماعز
المشاركات : 102389
نقاط المساهمات : 161265
الشعبيه : 90
تاريخ التسجيل : 24/08/2012
العمر : 37

مُساهمةموضوع: رد: مما راق لي   السبت أكتوبر 26, 2013 9:11 am

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
اميرة الاحلام
القلم الماسي
القلم الماسي
avatar

انثى القوس التِنِّين
المشاركات : 29990
نقاط المساهمات : 44217
الشعبيه : 47
تاريخ التسجيل : 24/06/2011
العمر : 28
الموقع : في عالم الاحلام

مُساهمةموضوع: رد: مما راق لي   الجمعة فبراير 07, 2014 4:16 pm

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]






[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مصطفى السوري
عضو سوبر
عضو سوبر
avatar

ذكر الحمل الثور
المشاركات : 1877
نقاط المساهمات : 7776
الشعبيه : 16
تاريخ التسجيل : 02/05/2012
العمر : 32
الموقع : سوريا حلب \\حالياً موجود بالأردن في اربد
العمل/الترفيه : قيادة حاسوب و فني صيانة
المزاج : حزين

مُساهمةموضوع: رد: مما راق لي   الخميس يونيو 05, 2014 2:17 am

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://www.facebook.com/tetoserya
 
مما راق لي
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى اسرة القلم :: —¤÷([¤ مســـاحه عــــامه¤])÷¤— :: ساحة القلم العامه-
انتقل الى: