منتدى اسرة القلم
[


اهلا بك زائرنا الكريم
تفضل بالانضمام لاسرتنا بالضغط على كلمه سجل
اهلا وسهلا بكم نورتونا
تمنى لك المتعه والفائده معنا

منتدى اسرة القلم

كل ما يجود فيه الخاطر من همس وحب ومشاعر وابداع تميز بلا حدود ...
 
الرئيسيةالبوابة*التسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» وينها اميرتي
الأحد نوفمبر 13, 2016 4:36 pm من طرف عصام مرعي

» عيد ميلاد سعيد ماما سندريلا
الأحد نوفمبر 13, 2016 12:13 am من طرف سندريلا(الملكة الام)

» 15 ابريل عيد سعيد -الخائنه الكبرى -
الأربعاء نوفمبر 09, 2016 5:45 am من طرف غريب الروح

» 28 ابريل عيد سعيد - عالم الاقتصاد-
الأربعاء نوفمبر 09, 2016 5:45 am من طرف غريب الروح

» 12 ابريل عيد سعيد -محمدمشاقبة -
الأربعاء نوفمبر 09, 2016 5:44 am من طرف غريب الروح

» 12 ابريل عيد سعيد - hreen-
الأربعاء نوفمبر 09, 2016 5:44 am من طرف غريب الروح

»  12 ابريل عيد سعيد - al-tarawneh-
الأربعاء نوفمبر 09, 2016 5:44 am من طرف غريب الروح

»  11 ابريل عيد سعيد - sawyyasser-
الأربعاء نوفمبر 09, 2016 5:43 am من طرف غريب الروح

» 6 ابريل عيد سعيد-قلب العاشق-
الأربعاء نوفمبر 09, 2016 5:43 am من طرف غريب الروح

ازرار التصفُّح
 البوابة
 الصفحة الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث
التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني
FaceBooke
أفضل 10 أعضاء في هذا الأسبوع
أفضل 10 أعضاء في هذا الشهر
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 4 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 4 زائر

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 222 بتاريخ الإثنين يوليو 16, 2012 2:05 am

شاطر | 
 

 صورة*قصة*وحكايه لماما

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
كارمن
المستشارة
المستشارة


انثى المشاركات : 22471
نقاط المساهمات : 47962
الشعبيه : 265
تاريخ التسجيل : 07/12/2009
المزاج : رومانس

مُساهمةموضوع: صورة*قصة*وحكايه لماما   الخميس مارس 14, 2013 12:31 pm

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

هون رح ندرج صوره لاي ام
قصه عن امهات الموؤمنين متلا او اي امهات
حكايات عن امهاتنا نحنا
وانا رح ابدا بحكايه
عن امي الله يرحمها
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
كارمن
المستشارة
المستشارة


انثى المشاركات : 22471
نقاط المساهمات : 47962
الشعبيه : 265
تاريخ التسجيل : 07/12/2009
المزاج : رومانس

مُساهمةموضوع: رد: صورة*قصة*وحكايه لماما   الخميس مارس 14, 2013 12:37 pm

امي كانت حلوة وناعمه لابعد الحدود
وكانت كل ما حدا يعرفها ما يقدر ما يحبها
معمله متحدثه لبقه وحكيمه
كانت دائمة السفر بحكم تجديد اقامتها لانها كانت تحمل جنسيه امريكيه
في يوم كان لازم تسافر وكانت تسافر وترجع وتحضر لنا كسوة الشتاء او الصيف من هناك
طلبت منها فستان كنت اشوفه باحد المسلسلات الامريكيه
وحددت اللون ونوع القماش لاني كنت بعمر بدي البس وافرجي حالي
وبالفعل راحت امي وظلت اكتر من المده المقرره
ورجعت ومعها الفستان
كتير زعلنا منها لانها تأخرت علينا
بس كان سبب تاخرها انها كانت بتفتش عن ثوب لي ولما ما لقت اضطرت تشتري القماش بمساعدة خالتي المقيمه هناك وتفصل لي الثوب وتجلبه معها
كتير انبسطت بالثوب
وكتير كنت احب الثوب واحضر فيه صلاة الاحد
وكتير كنت احب امي
الله يرحمها
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
كارمن
المستشارة
المستشارة


انثى المشاركات : 22471
نقاط المساهمات : 47962
الشعبيه : 265
تاريخ التسجيل : 07/12/2009
المزاج : رومانس

مُساهمةموضوع: رد: صورة*قصة*وحكايه لماما   الخميس مارس 14, 2013 12:44 pm

وحيدة في خيمة على بعد أمتار من منزلها تجلس الحاجة بديعة شلبي (أم عمر)، تتأمل في صورة ابنتها هناء الشلبي التي فقدت من جسمها الهزيل أكثر مما يحتمل. 35 يوما وهناء مضربة عن الطعام، و35 يوما والأم شبه مضربة عن الطعام، تارة تصوم وتارة تبكي ابنتها التي أصبحت مشروع شهادة.
تقول الحاجة بديعة لـ«السفير»، «أنا لا أعتبر عيد الأم عيدا، بالنسبة لي هو عيد لكل الأسيرات الأمهات، عيد لابنتي الصامدة في زنازين الاحتلال». وأضافت «أنا لست فرحة، وقلبي يعتصر، فلدي ولد استشهد في الانتفاضة، وابنتي
هناء في أية لحظة قد تفارق الحياة. معزولة في غرفة مظلمة، لا أعلم عنها شيئا، يخبرونها أن أحدا لا يسأل عنها حتى يحطموا معنوياتها، وأنا أقول لها أنا معك كأم وصديقة ومشروع شهادة».
هناء في المعتقل منذ 53 يوما تخوض إضرابا عن الطعام بسبب أسرها من دون تهمة. تقول في تصريحات ينقلها عنها محاموها «لن استسلم، وإما النصر وإما الشهادة».
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
غريب الروح
يوبيل القلم الذهبي
يوبيل القلم الذهبي


ذكر العذراء الماعز
المشاركات : 102389
نقاط المساهمات : 161265
الشعبيه : 90
تاريخ التسجيل : 24/08/2012
العمر : 37

مُساهمةموضوع: رد: صورة*قصة*وحكايه لماما   الخميس مارس 14, 2013 2:14 pm


السلام عليكم


قصة ام المؤمنين عائشة رضي الله عنها ،
اتهمها الناس في شرفها وبرأها القران

( د. طارق السويدان )

اليوم نتحدث عن إحدى زوجات الرسول الكريم محمد صلى الله عليه وسلم،وأصغرهن سناً، وأقربهن إلى قلبه،
وكانت أفقه النساء، وأكثرهن أدباً وشعراً، إنها أم
المؤمنين عائشة رضي الله عنها
.


وتكنى بأم عبدالله، وأمها أم رومان بنت عامربن عويمر بن عبد شمس، وأبوها الصديق أبو بكر عبدالله بن أبي قحافة رضي الله عنه،
ولدت في مكة بعد بعثة النبي صلى الله عليه وسلم، وهي أصغر سناً من السيدة فاطمة رضي الله عنها بثماني سنين
.

بالرغم من الأحداث الدامية التي كانت تسير في مكة، إلا أنها كانت تقول عن نفسها:
لم أعقل أبواي إلا وهما يدينان بالدين.. لذلك فهذا البيت لم يعرف
غير الإسلام،
وقد قال الرسول صلى الله عليه وسلم في أبو بكر الصديق:
(ما وطئ الأرض
-
أي ما داس - بعد الأنبياء خير من أبي بكر)



تلميذة في مدرسة النبوة
وكان للسيدة عائشة من العلم والفقه الشيء الكثير.
فقال عنها الإمام
الزهري:
لو جمع علم عائشة إلى علم جميع أزواج النبي وعلم جميع النساء، لكان علم
عائشة أفضل..
كما قال الإمام الذهبي:
كانت أفقه النساء، واعتبرها العلماء من السبعة
المكثرين للرواية عن رسول الله صلى الله عليه وسلم،
وأضحت معلمة للناس جميعهم
رجالاً ونساءً، لِمَ لا وهي تلقت مختلف العلوم وأفضلها مباشرة من فم المعلم الأكبر
رسول الله صلى الله عليه وسلم ،
لِمَ لا يحق لها أن ترقى في المراتب العليا في
العلم، وتفوق الرجال في الشهادة والخبرة والفقه.


والتاريخ الإسلامي ازدحم بأمثلة كثيرة من النساء اللواتي اقتدين بالسيدة عائشة رضي الله عنها في هذا الأمر،
فصرن معلمات للرجال، وقدوة للفتيات والشباب، وقدمن للمجتمعات خدمات جليلة لا يزال
التاريخ يحفل بها.

وكانت السيدة عائشة رضي الله عنها من أعظم الناس شعراًوأدباً، وكانت لا تتحدث بأمر إلا وتستشهد عليه بالأشعار،
ومن أمثلة ذلك ما حدث عند
وفاة أبي بكر، فحين بدأت روحه تحشرج قالت مستشهدة بشعر حاتم:
لعمرك ما يغنى الثراء عن الفتى إذا حشرجت يوماً وضاق بها الصدر





فقال لها: لا تقولي ذلك يا بنية،
بل قولي:
{وجاءت سكرة الموت بالحق ذلك ما كنت منه تحيد»} ق(19
)..

فقالت ذلك، ثم عادت فأنشدت:
وأبيض يُستسقى الغمام بوجهه
ربيع اليتامى عصمة للأرامل


فقال لها أبوها: إنما ذلك رسول الله.. تواضعاً منه رضي الله عنه

خلافات زوجية

وكثيراً ما كانت عائشة رضي الله عنها تعلم الناس كيف كانت حياتها مع رسول الله صلى الله عليه وسلم ،
حتى يتفهم الناس كيف تكون
الحياة الإسلامية. فكانت حياتها معه حياة بشرية طبيعية، ونحن لا نتكلم هنا عن
المثاليات،
بل نروي تاريخاً حقيقياً مستمداً من السيرة العطرة والآثار الصحيحة
لأسرة إسلامية سعيدة
.
والطبيعي في الحياة الأسرية أن يحدث بعض الجفاء، ولكن
أعظم ما كان يحدث بين عائشة وحبيبها صلى الله عليه وسلم
أن تترك ذكر اسمه حتى يعرف
إن كانت غاضبة أو راضية، فهل يعتبر هذا غضباً في عرف الأسر اليوم،
وهل يعتبر هذا
خلافاً بين الزوجين؟
إنه في أسوأ حالاته لا يعدو أن يكون مداعبة ظريفة، أو مزاحاً
خفيفاً
.

زوجة بِكر.. حديثة السن لذلك كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول:
(الدنيا متاع، وخير متاع الدنيا المرأة الصالحة، إن نظر إليها سرته، وإن
أمرها طاعته، وإن غاب عنها حفظته في نفسها وماله
).

وكانت رضي الله عنها تفتخر على غيرها من النساء فتقول:
(لقد أُعطيت تسعاً ما أعطيتها امرأة بعد مريم بنت
عمران:
لقد نزل جبريل بصورتي في راحته حتى أمر رسول الله صلى الله عليه وسلم أن
يتزوجني،
ولقد تزوجني بكراً، وما تزوج بكراً غيري، ولقد قبض ورأسه في حجري، وقبرته
في بيتي،
ولقد حفت الملائكة ببيتي، وإن الوحي كان ينزل عليه وإني لمعه في لحافه،
وإني لابنة خليفته وصديقه،
ولقد نزل عذري من السماء، ولقد خلقت طيبة عند طيب، ولقد
وعدت مغفرة ورزقاً كريماً
).
وفي المقابل كان رسول الله صلى الله عليه وسلم
يبادلها نفس المشاعر، ويتلطف بها ويحسن إليها
وكان يقول دائماً:
(إن من أكمل
المؤمنين إيماناً أحسنهم خلقاً، وألطفهم بأهله)..
من هنا نفهم كما كان الرسول
الكريم صلى الله عليه وسلم سمحاً في التعامل مع أزواجه، وخاصة مع السيدة عائشة
مراعياً في ذلك حداثة سنها..
لدرجة أنه كان يسترها بردائه لكي تتمكن من رؤية الحبشة
وهم يلعبون بالحراب في المسجد، وهكذا كان رسولنا الكريم يقدر قدر الجارية الحديثة
السن الحريصة على اللهو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
احمد ابو شركس
القلم الذهبي
القلم الذهبي


ذكر الجدي النمر
المشاركات : 17528
نقاط المساهمات : 24633
الشعبيه : 64
تاريخ التسجيل : 30/10/2010
العمر : 17
الموقع : فــــــــــي منـــــــــــتدى اســـــــــــــــرة القلــــــــــــــــم
العمل/الترفيه : غير معروف
المزاج : رايق

مُساهمةموضوع: رد: صورة*قصة*وحكايه لماما   الخميس مارس 14, 2013 7:23 pm

شكرا على الموضوع المميز كارمن

يعطيكي العافية
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://my-family.watanearaby.com
ﺃﻣﻴﺮﺓ ﺑـــــــ ﻫﺪﻭﺋﻲ ..
القلم الذهبي
القلم الذهبي


انثى المشاركات : 15521
نقاط المساهمات : 35494
الشعبيه : 90
تاريخ التسجيل : 15/07/2010
الموقع : اسرة القلم
المزاج : هاديـــــــــــه

مُساهمةموضوع: رد: صورة*قصة*وحكايه لماما   الجمعة مارس 15, 2013 9:31 am

الله يرحم امهاتنا
يسلموو كارمن
موضوع رائع
و لي عودة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
كارمن
المستشارة
المستشارة


انثى المشاركات : 22471
نقاط المساهمات : 47962
الشعبيه : 265
تاريخ التسجيل : 07/12/2009
المزاج : رومانس

مُساهمةموضوع: رد: صورة*قصة*وحكايه لماما   الجمعة مارس 15, 2013 2:45 pm

ناطرين الجميع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
احلام المساء
عضو نشيط
عضو نشيط


انثى الميزان الخنزير
المشاركات : 124
نقاط المساهمات : 589
الشعبيه : 1
تاريخ التسجيل : 31/07/2011
العمر : 33

مُساهمةموضوع: رد: صورة*قصة*وحكايه لماما   الجمعة مارس 15, 2013 6:55 pm

موضوع وطرح رووووعه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
امرؤ القيس
عضو سوبر
عضو سوبر


ذكر الثور القرد
المشاركات : 1744
نقاط المساهمات : 6501
الشعبيه : 21
تاريخ التسجيل : 27/11/2009
العمر : 36
المزاج : الحمد لله على كل حال

مُساهمةموضوع: رد: صورة*قصة*وحكايه لماما   السبت مارس 16, 2013 11:10 am






في قديم الزمان ... كان هناك شجرة تفاح ضخمة ...
A little boy d to come and play around it everyday.



و كان هناك طفل صغير يلعب حول هذه الشجرة كل يوم ..
He climbed to the treetop, ate the apples, took a nap under the shadow...




كان يتسلق أغصان الشجرة ويأكل من ثمارها ... ثم يغفو قليلا لينام في ظلها ...
He d the tree and the tree d to play with him.


كان يحب الشجرة وكانت الشجرة تحب أن تلعب معه ...
Time went by...the little boy had grown up,


مر الزمن... وكبر الطفل...
And he no longer played around the tree every day.


وأصبح لا يلعب حول الشجرة كل يوم...
One day, the boy came back to the tree and he looked sad.


في يوم من الأيام ... رجع الصبي وكان حزينا!
'Come and play with me,' the tree asked the boy.


فقالت له الشجرة: تعال والعب معي ..
'I am no longer a kid, I do not play around trees any more'

The boy replied.


فأجابها الولد: لم أعد صغيرا لألعب حولك...
'I want toys. I need money to buy them.'


أنا أريد بعض اللعب وأحتاج بعض النقود لشرائها...
'Sorry, but I do not have money...


فأجابته الشجرة: أنا لا يوجد معي نقود!!!
But you can pick all my apples and sell them.
So, you will have money.


ولكن يمكنك أن تأخذ كل التفاح الذي لدي لتبيعه ثم تحصل على النقود التي تريدها...
' The boy was so excited.


الولد كان سعيدا للغاية...
He grabbed all the apples on the tree and left happily.


فتسلق الشجرة وجمع كل ثمار التفاح التي عليها وغادر سعيدا ...
The boy never came back after he picked the apples.


لم يعد الولد بعدها ...
The tree was sad.


فأصبحت الشجرة حزينة ...
One day, the boy who now turned into a man returned


وذات يوم عاد الولد ولكنه أصبح رجلا...!!!
And the tree was excited 'Come and play with me' the tree said.


كانت الشجرة في منتهى السعادة لعودته وقالت له: تعال والعب معي...
'I do not have time to play. I have to work for my family.

ولكنه أجابها:
لا يوجد وقت لدي للعب .. فقد أصبحت رجلا مسئولا عن عائلة...
We need a house for shelter.


ونحتاج لبيت يأوينا...
Can you help me?


هل يمكنك مساعدتي ؟
' Sorry',


آسفة!!
I do not have any house. But you can chop off my branches
To build your house.


فأنا ليس عندي بيت ولكن يمكنك أن تأخذ جميع أغصاني لتبني بها بيتا لك...
' So the man cut all the branches of the tree and left happily.


فأخذ الرجل كل الأغصان وغادر وهو سعيد...
The tree was glad to see him happy but the man never came back since then.


كانت الشجرة مسرورة لرؤيته سعيدا... لكن الرجل لم يعد إليها ...
The tree was again lonely and sad.


فأصبحت الشجرة وحيدة و حزينة مرة أخرى...
One hot summer day,


وفي يوم حار من ايام الصيف...
The man returned and the tree was delighted.


عاد الرجل.. وكانت الشجرة في منتهى السعادة..
'Come and play with me!'
the tree said.

فقالت له الشجرة: تعال والعب معي...
'I am getting old. I want to go sailing to relax myself.


فقال لها الرجل لقد تقدمت في السن.. وأريد أن أبحر لأي مكان لأرتاح...
'Can you give me a boat?'
'Said the man'.


فقال لها الرجل: هل يمكنك إعطائي مركبا..
'Use my trunk to build your boat.
You can sail far away and be happy.


فأجابته: خذ جذعي لبناء مركب... وبعدها يمكنك أن تبحر به بعيدا ... وتكون سعيدا...
' So the man cut the tree trunk to make a boat.


فقطع الرجل جذع الشجرة وصنع مركبا!!
He went sailing and never showed up for a long time.


فسافر مبحرا ولم يعد لمدة طويلة..
Finally, the man returned after many years.


أخيرا عاد الرجل بعد غياب طويل .......
'Sorry, my boy. But I do not have anything for you anymore.


ولكن الشجرة قالت له: آسفة يا بني... لم يعد عندي أي شئ أعطيه لك..
No more apples for you...
' The tree said'.


وقالت له: لا يوجد تفاح...
'No problem, I do not have any teeth to bite
' The man replied.


قال لها: لا عليك لم يعد عندي أي أسنان لأقضمها بها...
'No more trunk for you to climb on'


لم يعد عندي جذع لتتسلقه..
'I am too old for that now' the man said.


فأجابها الرجل لقد أصبحت عجوزا ولا أستطيع القيام بذلك!!
'I really cannot give you anything...


قالت: أنا فعلا لا يوجد لدي ما أعطيه لك...
The only thing left is my dying root,'
The tree said with tears.


قالت وهي تبكي.. كل ما تبقى لدي جذور ميتة...
'I do not need much now, just a place to rest.


فأجابها: كل ما أحتاجه الآن هو مكان لأستريح فيه..
I am tired after all these years' the man replied.


فأنا متعب بعد كل هذه السنين...
'Good! Old tree roots are the best place to lean on and rest,


فأجابته: جذور الشجرة العجوز هي أنسب مكان لك للراحة...
Come, come sit down with me and rest.


تعال ... تعال واجلس معي لتستريح ...
' The man sat down and the tree was glad and smiled with tears...


جلس الرجل إليها.. كانت الشجرة سعيدة.. تبسمت والدموع تملأ عينيها...
This is you and the tree is your parents!!!

هل تعرف من هي هذه الشجرة؟
إنها أمك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
امرؤ القيس
عضو سوبر
عضو سوبر


ذكر الثور القرد
المشاركات : 1744
نقاط المساهمات : 6501
الشعبيه : 21
تاريخ التسجيل : 27/11/2009
العمر : 36
المزاج : الحمد لله على كل حال

مُساهمةموضوع: رد: صورة*قصة*وحكايه لماما   السبت مارس 16, 2013 11:13 am


في بيت متواضع البناء ، يطل على حقل القمح بلونه الخلاب وتلـُفه الأشجار، وبعض الورود التي تكسو المكان بجمالها .



يعيش خالد مع أسرته الصغيرة .
تعود من أمه التلقين لآيات القرآن مع نطقه للحروف الأولى ،
وأخذ يحاكي والديه بأداء الصلوات منذ تحركت أعضاؤه خارج مهده الصغير .
على أعتاب المرحلة المتوسطة ، بدأت أمه حصاد تعبها ، وحرصها عليه ..
وفي ليلة أوت إلى الفراش ، بعد المعاناة من العمل بالمنزل طيلة النهار ، مع مراعاة واجبات خالد ومتطلباته .
الوقت بعد منتصف الليل ، وقبل الفجر . استدعاها التعب للتقلب في فراشها ،
وفي لحظتها شعرت بهمس أقدام خالد بصالة المنزل . نفض النوم نفسه من عينيها . فتحت جفنيها على أقدام خالد وهو يدخل غرفته . الوقت متأخر ، طردت الخواطر المتزاحمة نومها : لماذا يقوم من نومه هذه الساعة ، وما عهدتها عليه ؟ آااه . لقد كبر خالد . لقد أفسد أصدقاء السوء ما تعبت من أجل ثباته عليه .



تــُـرى هل قام هذا الوقت المتأخر لمشاهدة التلفاز ؟؟ ما عهدته مشاهدًا لمُحـرمات .
ألا يمكن أن يكون أحد زملائه بالمدرسة أعطاه شريط فيديو ، وظن أن أنسب الأوقات لمشاهدته ونحن نيام ؟؟
لا.. لا . إنه من المؤكد التليفون . إنه على الأرجح سيتصل بـــــ ....... . لا .
خرجت الخواطر تدفع مشاعرها دفعـًا ، وما برد قـلبُها إلا بدمعات حزينة مفعـمة بالحب والخوف على ولدها خالد .
يــاااه . للمرة الأولى أشعر أنه كبـر .
أين حصاد السنوات من التوجيه والتربية . ترى هل قصرت معه ؟ هل يمكن أن يضيع كل ذلك في وقت قصير ، على غفلة منا ؟؟
كل هذا الشعور وغيره تدفق في لحظات قصيرة ،
تدفق وهو مشوب بالألم الذي اعتصر قلبها عندما ظنت أنها سترى ابنها في لحظة الضعف ، وما كانت تظن أن ترى ما تعيشه الآن .
استجمعت قواها النفسية ، وسحبت جسدها المثقل من سريرها . كتمت أنفاسها ،
وأخذت خطوات قصيرة نحو غرفة خالد . وقد أعياها التفكير :
هل أفتح الباب عليه دون استئذان ؟؟ لا .. لقد عودته أدب الاسلام بالاستئذان .
ــ هل أصـيح به بصوتٍ عالٍ ليعرف الجميع لوعتي وحسرتي ؟؟ لا .
إنه الموقف الأصعب الذي أتعرض له .
كل ذلك ورجلاها تقتربان من الباب . استجمعت أنفاسَها ، اقتربت من باب غرفة خالد فما شعرت إلا بيدها على مزلاج الباب وقد أصابتها رعشة استمدت قوتها من ضربات قلبها المتتابعة .
نظرت فوجدت نظرها وقد استجمع أركان الغرفة كلها في لحظات .
أقدامها على عتبة الغرفة . لا أثر لحركة بالغرفة . النور خافت .
لم تشعـر إلا وقد أيقظها صوتها العالي بترديدها : الحمد لله .. الحمد لله ...
لقد وجدته فوق سجادته يصلي ركعتين قبل أن يؤذن المؤذن لصلاة الفجر.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
كارمن
المستشارة
المستشارة


انثى المشاركات : 22471
نقاط المساهمات : 47962
الشعبيه : 265
تاريخ التسجيل : 07/12/2009
المزاج : رومانس

مُساهمةموضوع: رد: صورة*قصة*وحكايه لماما   السبت مارس 16, 2013 5:01 pm

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
كارمن
المستشارة
المستشارة


انثى المشاركات : 22471
نقاط المساهمات : 47962
الشعبيه : 265
تاريخ التسجيل : 07/12/2009
المزاج : رومانس

مُساهمةموضوع: رد: صورة*قصة*وحكايه لماما   السبت مارس 16, 2013 5:05 pm

بعد 21 سنة من زواجي، وجدت بريقاً جديداً من الحب. قبل فترة بدأت


أخرج مع امرأة غير زوجتي، وكانت فكرة زوجتي حيث بادرتني بقولها: "أعلم


جيداً كم تحبها"... المرأة التي أرادت زوجتي أن أخرج معها وأقضي وقتاً


معها كانت أمي التي ترملت منذ 19 سنة، ولكن مشاغل العمل وحياتي


اليومية 3 أطفال ومسؤوليات جعلتني لا أزورها إلا نادراً.


في يوم اتصلت بها ودعوتها إلى العشاء سألتني: "هل أنت بخير ؟ "


لأنها غير معتادة على مكالمات متأخرة نوعاً ما وتقلق. فقلت لها:


نعم أنا ممتاز ولكني أريد أن أقضي وقت معك يا أمي ". قالت: "نحن فقط

؟! " فكرت قليلاً ثم قالت: "أحب ذلك كثيراً".


في يوم الخميس وبعد العمل ، مررت عليها وأخذتها، كنت مضطرب قليلاً،


وعندما وصلت وجدتها هي أيضاً قلقة. كانت تنتظر عند الباب مرتدية


ملابس جميلة ويبدو أنه آخر فستان قد اشتراه أبي قبل وفاته. ابتسمت


أمي كملاك وقالت: " قلت للجميع أنني سأخرج اليوم مع ابني، والجميع


فرح، ولا يستطيعون انتظار الأخبار التي سأقصها عليهم بعد عودتي"


ذهبنا إلى مطعم غير عادي ولكنه جميل وهادئ تمسكت أمي بذراعي وكأنها


السيدة الأولى، بعد أن جلسنا بدأت أقرأ قائمة الطعام حيث أنها لا


تستطيع قراءة الأحرف الكبيرة. وبينما كنت أقرأ كانت تنظر إلي


بابتسامة عريضة على شفتاها المجعدتان وقاطعتني قائلة: "كنت أنا من


أقرأ لك وأنت صغير".


أجبتها: "حان الآن موعد تسديد شيء من ديني بهذا الشيء .. ارتاحي


أنت". يا أماه


تحدثنا كثيراً أثناء العشاء لم يكن هناك أي شيء غير عادي، ولكن قصص


قديمة على قصص جديدة لدرجة أننا نسينا الوقت إلى ما بعد منتصف الليل


وعندما وصلنا إلى باب بيتها قالت: "أوافق أن نخرج سوياً مرة أخرى،


ولكن على حسابي". فقبلت يدها وودعتها ".


بعد أيام قليلة توفيت أمي بنوبة قلبية. حدث ذلك بسرعة كبيرة لم


أستطع عمل أي شيء لها. وبعد عدة أيام وصلني عبر البريد ورقة من المطعم


الذي تعشينا به أنا وهي مع ملاحظة مكتوبة بخطها: "دفعت الفاتورة


مقدماً كنت أعلم أنني لن أكون موجوده، المهم دفعت العشاء لشخصين لك


ولزوجتك. لأنك لن تقدر ما معنى تلك الليلة بالنسبة لي أحبك". ياولدي


في هذه اللحظة فهمت وقدرت معنى كلمة "حب" أو "أحبك" وما معنى جعلنا


الطرف الآخر يشعر بحبنا ومحبتنا هذه.





لا شيء أهم من الوالدين وبخاصة الأم .


إمنحهم الوقت الذي يستحقونه .. فهو حق الله وحقهم وهذه


الأمور لا تؤجل.





بعد قراءة القصة تذكرت قصة من سأل عبد الله بن عمر وهو يقول:


أمي عجوز لا تقوى على الحراك وأصبحت أحملها إلى كل مكان حتى لتقضي
حاجتها


وأحياناً لا تملك نفسها وتقضيها علي وأنا أحملها .. أتراني قد أديت


حقها ؟ ... فأجابه ابن عمر: ولا بطلقة واحدة حين ولادتك ... تفعل هذا


وتتمنى لها الموت حتى ترتاح أنت وكنت تفعلها وأنت صغير وكانت تتمنى


لك الحياة"
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
شايل جروحه بروحه
عضو سوبر
عضو سوبر


ذكر السرطان الخنزير
المشاركات : 1750
نقاط المساهمات : 4176
الشعبيه : 3
تاريخ التسجيل : 22/10/2012
العمر : 33

مُساهمةموضوع: رد: صورة*قصة*وحكايه لماما   الأحد مارس 17, 2013 6:54 pm

حكاية الخروف المسكين



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
















خرج
الخروف في أحد الأيام فوجد ذئبا وأصابه الرعب فقال له: سآكلك يا أيها
الخروف المسكين، فقال الخروف: لا تأكلني فأنا مسكين ضائع، أرجوك يا أيها
الذئب. فسامحه الذئب وذهبا إلى البيت، فقال الخروف للذئب: أنا أشكرك على
المسامحة، فأجابه الذئب: لا تقل شيئا، أنت صديقي العزيز، والأصدقاء
يتصاحبون ويلعبون ويمرحون ويقفزون ويحكون قصصا جميلة لبعضهم البعض. فطلب
الخروف من الذئب أن يحكي له قصة من قصصه الجميلة، فقال له الذئب: كان يوما
ضفدعا فوق رأسه تاجا محبوسا في بئر عميق وفي يوم من الأيام أسقطت الأميرة
كرتها الذهبية فبكت وعندما سقطت دموعها في البئر فاض حتى خرج الضفدع فطلبت
منه الأميرة أن يخرج لها كرتها الذهبية من أعماق البئر، فاشترط عليها
الضفدع أن يكونا صديقين فقبلت الأميرة بالشرط وعندما أخرج لها الكرة
الذهبية أخذتها منه وهربت، وهو ينادي: أيتها الأميرة انتظريني، ثم تبعها
إلى القصر وحكى لأبيها الملك ما وقع، فنادى عليها وقال لها: عليك أن تفي
بوعدك للضفدع الصغير، فأجابته قائلة: أنا لا أريد أن يكون الضفدع صديقي،
فرد عليها والدها: لابد أن تفي بالوعد. فدخلت إلى غرفتها وهي تلعب مع قطتها
وكلبها الصغير وتتجنب اللعب مع الضفدع الصغير، ولما اقترب منها أمسكت به
ورمته بعيدا حتى ارتطم بالمرآة، فجرح، ولما رأت الأميرة الضفدع المسكين
ساقط فوق الأرض والدم يسيل من جروحه، أخذته لكنه سقط من بين يديها، وبدأ
حجمه يكبر وجلده يسقط على الأرض على أن عاد أميرا ونال إعجابها، فطلب
الزواج منها بعد أن حكى لها قصته مع الساحرة اللعينة، فقبلت الأميرة طلبه
دون تفكير.


وقبل أن ينهي الذئب قصته نام الخروف المسكين فأكله الذئب المتوحش الماكر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
شايل جروحه بروحه
عضو سوبر
عضو سوبر


ذكر السرطان الخنزير
المشاركات : 1750
نقاط المساهمات : 4176
الشعبيه : 3
تاريخ التسجيل : 22/10/2012
العمر : 33

مُساهمةموضوع: رد: صورة*قصة*وحكايه لماما   الأحد مارس 17, 2013 7:06 pm



في أحد الأيام تأخرت العصفورة الأم عن عودتها إلى العش ، في أثناء بحثها عن طعام لأطفالها الصغار .
ملَّ الصِّغار من الأنتظار الذي طال وبالأخص العصفورة الصغيرة التي ضاقت ذرعا بالبقاء في العش .
رفرفت بجناحيها شيئاً فشيئاً ... بدأت سعيدة بالتحليق ! صاح بها أخوتها :
يا أختنا العصفورة عودي عليك سماع كلام ماما بعدم مغادرة العش إلى حين عودتها عودي ... عودي يا عصفورة .
ردت عليهم وهي ترقص بجناحيها في الفضاء :
لا تقلقوا عليَّ يا أخوتي سوف أعود قبل عودة ماما .
طارت العصفورة الصغيرة ... طارت بعيداً عن العش .. وعن ماما التي عادت ولم تجدها لا في العش .. ولا في الأشجار القريبة .
وقفت العصفورة الصغيرة على غصن شجرة كبيرة بعدما شعرت بالتعب من الطيران
وفجأة تغير لون السماء .. لتصبح سوداء معلنة قدوم ليل .. حالك الظلام .
ارتجفت العصفورة خوفاً .. أخذت بالبكاء .
(سامحيني يا أمي .. سامحيني لأنني لم أسمع نصيحتك)
(سامحوني يا أخوتي الأعزاء لأني لم أكن مثلكم صبورة ومطيعة).
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
شايل جروحه بروحه
عضو سوبر
عضو سوبر


ذكر السرطان الخنزير
المشاركات : 1750
نقاط المساهمات : 4176
الشعبيه : 3
تاريخ التسجيل : 22/10/2012
العمر : 33

مُساهمةموضوع: رد: صورة*قصة*وحكايه لماما   الأحد مارس 17, 2013 7:09 pm



سالي .. تهاني .. أحمد ، أحفاد لجدة طيبة القلب .. تحبهم كثيراً .. تشتري
لهم هدايا .. ترعاهم في أثناء غياب والدتهم .. وذهابها الى المدرسة .
هكذا أصبح الأحفاد (الحلوين) متعلقين بالجدة جداً جداً .
لكن شاءت الظروف أن يبتعدوا عن الحضن الدافئ والانتقال إلى مكان
بعيد ، حيث يعمل والدهم .
الجدة الحنونة لم تفارقهم أبداً كانت تسافر إليهم بين الحين والحين حاملة معها المحبة الصادقة .. والهدايا الجميلة .
مع الأسف الشديد تمرضت الجدة طيبة القلب بمرض خطير ألزمها الفراش مدة طويلة ..
لم تتوقف دموع الأحفاد عن البكاء .. لم تتعب أفواههم من الدعاء .
غادرت والدتهم البيت لتذهب الى أمها لترعاها تاركة لهم مسؤولية كبيرة معلقة على أعناقهم الصغيرة .. مسؤولية البيت وأخيهم حمودي .
ما إن انتهت الامتحانات حتى سارعوا بالسفر الى بيت الجدة ، وعندما وصلوا
وجدوا الباب مفتوحاً . هرولوا مسرعين .. ينادون بأصواتهم العالية
جدة .. جدة .. جدة لقد جئنا .
اقتربوا من غرفتها وجدوها خالية من الجدة الجميلة إلا من ذكراها الطيبة التي ستبقى خالدة إلى الأبد دون نسيان .
عادوا إلى البيت خائبين .. عيونهم البريئة غارقة بالدموع تاركين وراءهم
أحلى ذكريات في البيت الكبير ذي الحديقة الواسعة والأشجار الثلاثة العالية
.. وصوتها العذب يلاحقهم أينما كانوا وهي تناديهم على فراشها الطاهر سالي
.. تهاني .. أحمد .. اعتنوا بأنفسكم .. بدروسكم .. أحبكم جميعاً وفقكم الله
.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ابو النور الصالح
عضو ملكي
عضو ملكي


ذكر القوس الفأر
المشاركات : 7445
نقاط المساهمات : 11413
الشعبيه : 22
تاريخ التسجيل : 27/08/2012
العمر : 43

مُساهمةموضوع: رد: صورة*قصة*وحكايه لماما   الأحد مارس 17, 2013 11:59 pm

يعطيك العافية والله يرحم امهات المسلمين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
كارمن
المستشارة
المستشارة


انثى المشاركات : 22471
نقاط المساهمات : 47962
الشعبيه : 265
تاريخ التسجيل : 07/12/2009
المزاج : رومانس

مُساهمةموضوع: رد: صورة*قصة*وحكايه لماما   الأربعاء مارس 20, 2013 11:33 am

أراد أحد المتفوقين
أكاديمياً من

الشباب أن يتقدم لمنصب إداري في شركة كبرى.


وقد نجح في أول
مقابلة شخصية له ،
حيث قام مدير الشركة الذي يجري المقابلات بالانتهاء من آخر مقابلة

واتخاذ آخر قرار.

وجد مدير الشركة من
خلال الاطلاع
على السيرة الذاتية للشاب أنه متفوق أكاديمياً بشكل كامل

منذ أن كان في
الثانوية العامة
وحتى التخرج من الجامعة ، لم يخفق أبداً


سأل المدير هذا الشاب
المتفوق :
" هل حصلت على أية منحة دراسية أثناء تعليمك ؟


أجاب
الشاب "أبدا"


فسأله المدير "هل كان
أبوك هو
الذي يدفع كل رسوم دراستك ؟

فأجاب
الشاب : أبي توفي عندما كنت بالسنة الأولى من عمري ، إنها أمي التي تكفلت
بكل
مصاريف دراستي".


فسأله المدير : "
وأين عملت
أمك ؟ "


فأجاب الشاب : " أمي
كانت
تغسل الثياب للناس"


حينها طلب منه المدير
أن يريه كفيه
، فأراه إياهما فإذا هما كفين ناعمتين ورقيقتين.صور



فسأله المدير : " هل
ساعدت
والدتك في غسيل الملابس قط ؟


أجاب الشاب :" أبداً ،
أمي
كانت دائماً تريدني أن أذاكر وأقرأ المزيد من الكتب ، بالإضافة إلى أنها
تغسل أسرع
مني بكثير على أية حال !"


فقال له المدير : "
لي عندك
طلب صغير ..


وهو أن تغسل يدي
والدتك حالما تذهب
إليها ، ثم عد للقائي غداً صباحا"


حينها شعر الشاب أن
فرصته لنيل
الوظيفة أصبحت وشيكه


وبالفعل عندما ذهب
للمنزل طلب من
والدته أن تدعه يغسل يديها وأظهر لها تفاؤله بنيل الوظيفة


الأم شعرت بالسعادة
لهذا الخبر ،
لكنها أحست بالغرابة والمشاعر المختلطه لطلبه ، ومع ذلك سلمته يديها.


بدأ الشاب بغسل يدي
والدته ببطء ،
وكانت دموعه تتساقط لمنظرهما.


كانت المرة الأولى
التي يلاحظ فيها
كم كانت يديها مجعدتين ، كما أنه لاحظ فيهما بعض الكدمات التي كانت تجعل
الأم تنتفض حين يلامسها الماء !


كانت هذه المرة
الأولى التي يدرك
فيها الشاب أن هاتين الكفين هما اللتان كانتا تغسلان الثياب كل يوم


ليتمكن هو
من دفع رسوم دراسته.


وأن الكدمات في يديها
هي الثمن
الذي دفعته لتخرجه وتفوقه العلمي ومستقبله.


بعد انتهائه من غسل
يدي والدته ،
قام الشاب بهدوء بغسل كل ما تبقى من ملابس عنها.


تلك الليلة قضاها
الشاب مع أمه في
حديث طويل.


وفي الصباح التالي
توجه الشاب
لمكتب مدير الشركة والدموع تملأ عينيه



فسأله المدير:


"هل لك أن
تخبرني ماذا فعلت وماذا تعلمت البارحه في المنزل ؟"


فأجاب الشاب : " لقد
غسلت يدي
والدتي وقمت أيضا بغسيل كل الثياب المتبقية عنها"




فسأله المدير عن
شعوره بصدق وأمانة
،



فأجاب الشاب:


" أولاً :
أدركت معنى العرفان بالجميل ، فلولا أمي وتضحيتها لم أكن ما أنا عليه الآن
من
التفوق.



ثانياً : بالقيام
بنفس العمل الذي
كانت تقوم به ، أدركت كم هو شاق ومجهد القيام ببعض الأعمال.


ثالثاً : أدركت أهمية
وقيمة
العائلة."


عندها قال المدير:


"هذا ما
كنت أبحث عنه في المدير الذي سأمنحه هذه الوظيفه ، أن يكون شخصاً يقدر
مساعدة
الآخرين


والذي لا يجعل المال
هدفه الوحيد
من عمله... لقد تم توظيفك يا بني"



فيما بعد ، قام هذا
الشاب بالعمل
بجد ونشاط وحظي باحترام جميع مساعديه.



كل الموظفين عملوا
بتفان كفريق ،
وحققت الشركة نجاحاً باهرا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
سناء
عضو نشيط
عضو نشيط


انثى السمك الثعبان
المشاركات : 110
نقاط المساهمات : 338
الشعبيه : 0
تاريخ التسجيل : 01/02/2010
العمر : 27

مُساهمةموضوع: رد: صورة*قصة*وحكايه لماما   الإثنين أبريل 08, 2013 5:18 pm

شكرا على الموضوع المميز كارمن

يعطيكي العافية
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ابو النور الصالح
عضو ملكي
عضو ملكي


ذكر القوس الفأر
المشاركات : 7445
نقاط المساهمات : 11413
الشعبيه : 22
تاريخ التسجيل : 27/08/2012
العمر : 43

مُساهمةموضوع: رد: صورة*قصة*وحكايه لماما   الإثنين أبريل 15, 2013 9:28 pm

سلمت الانامل واستمر الابداع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
HAMSALHB
المشرفة العامة
المشرفة العامة


انثى المشاركات : 33281
نقاط المساهمات : 72957
الشعبيه : 183
تاريخ التسجيل : 28/03/2010
الموقع : اسرة القلم
العمل/الترفيه : ان اكون معكم دائما
المزاج : الحمد الله دائما وابدا

مُساهمةموضوع: رد: صورة*قصة*وحكايه لماما   السبت يوليو 06, 2013 1:11 am

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]Blue]كان يامكان ياسعد يااكرم ولا يحلى الكلام الا بذكر ذكر النبى


عليه الصلاه والسلام



طبعا كلنا عارفين البنوته سمسمه الكتكوته العسوله




[[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]



سمسمه بقى ياحلوين اخدت الاجازه من المدرسه وبقت تنام كتير وكسلانه




[[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


يا اما قاعده تلعب بالعابها او على الكمبيوتر

ومش بتساعد ماما خالص




[[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]





وبعدين ماما قالتلها مش نافع كده خالص ياسمسمه انتى على طول

كسلانه واوضتك مش مترتبه وشكلها مش منظم خالص


وانا معايا اخوكى الصغير ومعرفش اعمل كل حاجه لوحدى

لازم تساعدينى


[[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


لازم تساعدينى وترتبى اوضتك ياسمسمه بنفسك

وتحافظى عليها

سمسمه قالت لماما حاضر كمان شويه وقعدت تلعب برضه
مفيش فايده


[[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]=Blue]وبعدين ماما رجعت لسمسمه تانى وقالتلها نضفتى ورتبتى اوضتك ياسمسمه


سمسمه قالتلها لسه ياماما كمان شويه لسه بدرى


ماما قالتلها انتى الشيطان بيضحك عليكى وهو الى بيخليكى كسلانه

وبيقولك خليكى كمان شويه ومتسمعيش كلام ماما


سمسمه قالتلها بجد ياماما

ماما قالتلها طبعا اى حاجه وحشه بتعمليها بيبقى من الشيطان

قومى يلا وقولى اعوذ بالله من الشيطان الرجيم

ومتسمعيش كلام الشيطان الوحش ده



سمسمه قالت حاضر ياماما


[[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]



وقمت جرى تنضف اوضتها وترتبها وتسمع كلام ماما


[[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


ماما قالتلها برافو عليكى ياسمسومه شوفتى اوضتك كده جميله ازاى

سمسومه قالتلها وحساعدك كمان فى المطبخ يامامتى



[[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]



ومش حسمع كلام الشيطان تانى وحساعدك فى كل حاجه



[[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]



ماما قالتلها شطوره ياسمسومه حبيبه ماما


وبعدين سمسومه بعد مانضفت اوضتها وخليتها جميله

لقيت جرس الباب بيرن قالت ياترى مين


لقيت صحابها جايين يلعبوا معاها

[[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


دخلوا اوضتها ولقوها جميله ومرتبه قالولها اوضتك جميله ياسمسمه ونظيفه

سمسمه قالتلهم طبعا النظافه من الايمان والكسل من الشيطان

لازم طبعا كل يوم ننظف اوضتنا ونرتبها ونعلق هدومنا فى مكانها

مامتى حبيبتى علمتنى كده

قالوا لسمسمه واحنا كمان حنعمل زيك ياسمسومه برافو عليكى



[[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


سمسمه جابت الكيكه الى ساعدت ماما فيها علشان تاكلها هى وصحابتها


وقالتلهم تيجوا ناخد صوره مع بعض علشان كل مانشوف الصوره نفتكر الكلام ده وننفذه
ومنسمعش كلام الشيطان الى بيخلينا كسلانين


قالولها يلا بينا ياسمسومه ناخد احلى صوره



[[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


واخدوا الصوره الجميله


واحلى ذكرى لااحلى اصحاب




وسمسومه قالتلهم عاوزه اتصور كمان مع مامتى حبيبتى واخويا


[[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]



واتصورت مع ماما احلى صوره وشكرتها وقالتلها انا مبسوطه ان اصحابى لقوا اوضتى نضيفه

وانى مسمعتش كلام الشيطان وبقيت كسلانه واصحابى يشوفوا اوضتى وهى متبهدله كنت حبقى مكسوفه خالص يامامتى



وسمسومه قالت لازم اجيب لماما ورد اقدمه لها علشان


هى دايما الى بتنصحنى وبتعلمنى الصح من الغلط


[[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


وقدمت الورد لمامتها حبيبتها



وتوته توته خلصت الحدوته
حلوه ولا ملتوته



يارب نكون استفيدنا ياحلوين وننسى الكسل خالص ونساعد ماما



 
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
HAMSALHB
المشرفة العامة
المشرفة العامة


انثى المشاركات : 33281
نقاط المساهمات : 72957
الشعبيه : 183
تاريخ التسجيل : 28/03/2010
الموقع : اسرة القلم
العمل/الترفيه : ان اكون معكم دائما
المزاج : الحمد الله دائما وابدا

مُساهمةموضوع: رد: صورة*قصة*وحكايه لماما   السبت يوليو 06, 2013 1:25 am

سيدة نساء اهل الجنة فاطمة بنت محمد[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
سيدة نساء أهل الجنة
السيدة فاطمة بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم
مولدها وتربيتها: ولدة السيدة فاطمة فى بيت النبوة وقد قال عنها صلى الله عليه وسلم(لقد أتانى ملك وقال: إن فاطمة سيدة نساء أهل الجنة)وفاطمة سيدة نساء اهل الجنة إلا ما كان من مريم بنت عمران وخديجة بنت خويلد وآسية بنت مزاحم امرآة فرعون.
وتربت فاطمة فى بيت سيد ولد آدم عليه افضل الصلاة والسلام
وتأدبت على يداد الشريفتين و على عينه وتخرجت من مدرسته الشريفة وتولاها برعايته . وكان النبى يحبها حباً شديداً فى كانت له
أحب بناته وكان أذا راها قام لها وقبلها بين عينها.
من شدة حب النبى لها عندما نزلت الاية الكريمة (إنما يريد الله ليذهب عنكم ألرجس أهل البيت )أرسل إلى فاطمة وزجها وأبناءها
فقال هؤلاء أهلى فقالت له أمنا فاطمة رضوان الله عليها.
أفما أنا من أهل البيت؟ قال صلوات ربه عليه 0إن شاء الله عز وجل
زواجها من على كرم الله وجه:
لما بلغت السيدة فاطمة عليها السلام سن الخامسة عشر .
تزوجت من على بن أبى طالب ابن عمها كرم الله وجه
فصبرت معه على الفقر والجوع والتعب والمشقة يقول كرم الله
وجه . عنها لقد تزوجت فاطمة وما لى ولها من خادم وكان فراشنا من
جلد كبش ننام عليه بالليل ونعلف عليه الناضح بالنهار . وكان بيتها متواضعاً , ومالها قليل.
حتى ازداد نصبهما (أى التعب)وانحنى جسمهما فكان النبى[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]يصبرهما
فيصبران ويعلمهما فيتعلمان ويقول على كرم الله وجه.
أن الرسول [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]لما زوجه فاطمة عليها السلام بعث معها خميلة ,و
وسادة أدم حشوها ليف , ورحاءين, وسقاء و جرتين. كان هذا فراش
ومتاع أمنا فاطمة سيدة نساء الجنة
يقول على رضى الله عنه دخلت على فاطمة وقولت لها .
لقد سنوت حتى أشتكى صدرى (اى أخرجت الماء من البئر) وقد جاء أباك بسبى(اى اسرى) فأذهبى فاستخدمه( اى أطلبى منه خادم)
قالت والله لقد طحنت حتى مجلت يداى (اى ظهر الورم وثخن الجلد)
فأت النبى فلما دخلت عليه سالها ما جاء بك بنيتى قالت جاءت لأسلم عليك واستحيت ان تطلب منه خادم فرجعت فسألها على
ماذا فعلت ؟ قالت أستحيت أن أسال رسول الله [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]شيئاً ثم أتياه جميعاً
فلما قال له على كرم الله وجه وسأله الخادم قال صلوات ربى عليه
والله لا أعطيكما , وآدع أهل الصفة تطوى بطونهم لا أجد ما أنفق عليهم. ولكنى أبيعهم فأنفق عليهم أثمانهم . فرجعا.
فأتاهما الرسول[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]وقد دخلا عليهم وجد أن غطاءهم إذا غطيا رءوسهم
تكشف أقدامهم وإذا غطيا أقدامهم تكشف رءوسهم فقام حياءً.
فقال لهم الرسول الكريم[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة] ألا أخبركما خير مما سألتمانى : فقالا بلى.
فقال النبى[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة] كلمات علمنيهن جبريل عليه السلام
تسبحان عشراً وتحمدان عشراً وتكبران عشراً دابر كل صلاة.
وإذا أويتما إلى فراشكما فسبحا33 واحمدا 33 وكبرا 34 .قال على
فوالله ما تركتهن منذ علمينهن رسول الله[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة] ( مسند أحمد )
ذرية السيدة فاطمة و سيدنا على كرم الله وجه
أنجبت السيدة فاطمة عليها السلام لسيدنا على رضوان الله عليهم جميعاً السادة الاجلاء والقادة النجباء.
الحسن والحسين سيدا شباب أهل الجنة
واخيهم محسناً وأنجبت من البنت أمهاتنا .
السيدة ام كلثوم والسيدة زينب رضوان الله عليهم جميعاً آل البيت.
تقول أمنا عائشة عنها : لقد كانت أصغر من أختها زينب زوجة أبى العاص ابن الربيع . ومن رقية زوجة عثمان بن عفان رضى الله عن الجميع. وقد أنقطع نسب النبى ألا من فاطمة عليها السلام
تقول أمنا عائشة عنها أنها أحب النساء إلى النبى بعد عائشة وخديجة كانت أحب يناته أليه .
وكانت تتشبه بالنبى [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]فى خلقه وهديه وافعاله وسيماته.
تقول أمى عائشة عنها
( ما رايت أحداً كان أشبه بالنبى كلاماً وحديثاً من فاطمة )
فأذا دخلت عليه قام لها وقبلها بين عينها وأجلسها عن يمينه أو يساره
تروى أمنا عائشة وتقول :
كنت جالسة عند رسول الله [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]فجاءت فاطمة رضى الله عنها تمشى
كأن مشيتها مشة رسول الله[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]فقال رحباً بأبنتى فأجلسها عن يمنه,
ثم أسر لها حديثاً فبكت ثم أسر لها حديثاً آخر فضحكت فقولت لها
ما رأيت ضحكاً أقرب من البكاء أختصك النبى بحديث ثم تبكين أى شىء أسر اليك النبى[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة] فقالت ما كنت لافشى سره.
تقول فلما قبض الرسول[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة] سألتها فقالت. قال جبريل عليه السلام
إِنَّ جِبْرِيلَ كَانَ يُعَارِضُنِي الْقُرْآنَ كُلَّ سَنَةٍ مَرَّةً وَإِنَّهُ عَارَضَنِي الْعَامَ مَرَّتَيْنِ وَلَا أُرَاهُ إِلَّا حَضَرَ أَجَلِي وَإِنَّكِ أَوَّلُ أَهْلِ بَيْتِي لَحَاقًا بِي فَبَكَيْتُ فَقَالَ أَمَا تَرْضَيْنَ أَنْ تَكُونِي سَيِّدَةَ نِسَاءِ أَهْلِ الْجَنَّةِ أَوْ نِسَاءِ الْمُؤْمِنِينَ فَضَحِكْتُ لِذَلِكَ.فضحكت . ( صحيح البخارى )

وبعد سته أشهر لحقت سيدة نساء أهل الجنة بسيد أهل الجنة [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
شلال الحب
القلم الفضي
القلم الفضي


ذكر الاسد الماعز
المشاركات : 11306
نقاط المساهمات : 17061
الشعبيه : 16
تاريخ التسجيل : 22/06/2011
العمر : 13
الموقع : اسرة القلم
العمل/الترفيه : اســــــــــرة الـــــــــــــــــــــــــــقلــــــــــــم
المزاج : بجنن

مُساهمةموضوع: رد: صورة*قصة*وحكايه لماما   الأحد أكتوبر 06, 2013 2:05 pm

يسلمو اديك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
صورة*قصة*وحكايه لماما
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى اسرة القلم :: —¤÷([¤ اســــتــراحـــه تــرفـــيــهـيـــه ¤])÷¤— :: مقهى اسرة القلم-
انتقل الى: