علي شواطيء النسيان تاريخ يحتضر

وتـر مقطوع منَ معزوفهَ حب لم تكتمل
وَ دندنهَ فوق سُطور الشوق
مُعلنهَ رحيل الحنينَ إليَ كهفَ " الصمت " كي يبني ضريحَ لِ روحَ مُقيدةَ
قُطِع الوَتر .. لِتَبقى مَقطوعَتي تُدَنْدِن
عَلى شَواطِئ النِسْيان تَآرِيخٌ يَحْتَضِر ...
مِزَقت الارْواحَ بِنا .. كَل كِيآن
فَأصبَحت كَ الأجْسَاد العَآرِيه
تَبحَث .. وَ تَبْحَث .. عَن رَائِحةِ الأَمَان
سَتَبقى مِنا ..رِسالةَ ..
أُهْمِلت بِين الأوْراق ...لِتصبح شَاحِبه اللون
يعْتَليها الصَفار .. لِتِبدأ بالاحْتِضار
مُقَبلةٌ .. غِطآءَ التَابوت .. مُعْلِنَةً بِدايات النِهايَات
مُذَيِلةُ .. بِعِبارةِ .. قَلوب قَيد الانْعَاش ..!!
قَد نَكون مُخْتَلفون فِي كَثيِر مِن الأمور
لَكِن ...
نَبقى مُتَشابين فِي شَيء وأحد
وَهو النِهايَات ..





فَنَرحَل فِي صَمت يُمَكتنا .. بأَلم يعْتَصرنا
دُونَما أسْبَاب ...
تِلك هِيَ الحَياه
لا تحتملَ أن يكون هُناك عقولَ تحمل سفاسف الأمورَ أو بِالعمر كبيرهَ وبالعقول صغيرهَ
كَثِيرا مَا نُنْعَت بالغَبَاء ....
لَكن رَغَم هِذهِ الصِفه الا أننَا وَاجَهنا في دُروب الحَياةِ
انَاسٌ .. كَان الكَذبِ قِناعاً لَهم .. سَلكُوا دُروبَنا و أمْطتوا ظُهورنا
وظَاهِريا كُنا الخَاسِر الاكْبَر لكِن .. فِي الحَقيقَه
رَبحنا نَقاء قُلوبِنا... وَفُوزْنا بِكِبرِياء
فَالكّذِب وأقنِعته سَيَسقُط يَوما كَسقوطِ المَاء مِن أعلى الى أسْفَل المُنْحَدر
مُلوثِا بِطينِ الأرض ..!!

اِشْتِياق ..
هُناك حَقا مَن يَسْتحقون الاشْتِياق .. وهُناك أيضاً مَن يَموت مِن قُوَةِ الأشْتِيَاق
ولَكن هُناك مَن يَسْتَحقون أن نُجْهِض جَنين الاشْتِياقِ لَهم قَبل أن يَرى النُّور

شكراً أيهاَ الزمنَ فقدَ جعلتنيَ أتعاملَ معهمَ بِجميعَ أساليبهمَ
وَ مُختلف عقلياتهمَ " الساذجه "

تَقْذِفنا رِياح الي أرًصِفَةِ الزّمن لكِن .. سُرعَان مَا تًلَمْلِمنا
لِتَنْثُرنا رَذآذَ عُطر.. عِندما تِحين لَحظَةُ الأشًتِياق
.,
إختناقَ هيَ الحياهَ مِنْ دون قَناعَاتِنا
فَنَقْبَع ب ِفُقاعهَ خاويهَ مِنْ الأكسجينَ .. نَنْتَظِر ونَنتظِر
مِنهُم ..لَحَظاتِ اهْتِمام .. الي أن نَصِل الى لَحْظه اخْتِناقٍ مِن فَرطِ فَقْدِهم